لم تجد ما تبحث عنه؟ جرّب البحث في الموقع للعثور على المزيد من المحتوى المفيد!
صحة

علاج سلس البول

تجربتي مع سلس البول

إن فقدان القدرة على التحكم في عملية التبول يعد من الأمور التي تؤثر سلبيًا على الحياة اليومية والنوم والعلاقات الاجتماعية، كما يسبب إزعاجًا وإحراجًا وسط الأشخاص، يمكن علاج سلس البول للرجال والنساء بعدة خيارات، تتنوع بين العلاجات المنزلية والأدوية والإجراءات الجراحية.

علاج سلس البول منزلياً

من الممكن اتباع بعض الإرشادات لعلاج سلس البول منزلياً، على سبيل المثال:

  • تدريب المثانة

من الضروري تعلم كيفية تأخير التبول عند الشعور بالرغبة في التبول، يمكن البدء بمحاولة التأجيل لمدة 10 دقائق، بهدف إطالة المدة بين المرات التي يحتاج فيها المصاب بسلس البول لاستخدام المرحاض، كما أنه من ضمن التدريبات المفيدة للعلاج الإفراغ المزدوج للمثانة، ويكون بالتبول قليلًا ثم الانتظار لبضع دقائق، ثم محاولة إفراغ المثانة بشكل كامل مرة أخرى.

  • جدولة أوقات استخدام المرحاض

قد يفيد محاولة ضبط وقت التبول والذهاب إلى المرحاض كل 4:2 ساعات، وعدم الانتظار لحين الحاجة إلى التبول.

  • إجراء تعديلات على النظام الغذائي

من الممكن أن يساعد إجراء بعض التعديلات في استعادة السيطرة على المثانة، على سبيل المثال ينبغي التقليل أو تجنب تناول الكحول أو الكافيين أو الأطعمة الحمضية أو الحارة التي تسبب تهيج المثانة.

  • أداء تمرينات قاع الحوض

تسمى تمارين كيجل، وتعمل على تقوية العضلات التي تساعد في التحكم في التبول، تتضمن محاولة إيقاف تدفق التبول لتدريب العضلات، إذا كنت تستخدم العضلات الصحيحة ستشعر بإحساس الشد، يجب ممارسة تمارين كيجل ثلاث مرات على الأقل يوميًا، قد يستغرق الأمر ما يصل إلى 12 أسبوعًا قبل ملاحظة تحسن التحكم في المثانة.

  • علاجات أخرى

هناك عدة إرشادات أخرى تتضمن ما يلي:

  1. تجنب التدخين.
  2. عدم رفع الأشياء الثقيلة التي تضغط على قاع الحوض.
  3. فقدان الوزن الزائد الذي قد يكون سببًا في إضعاف عضلات الحوض.
  4. علاج الإمساك على الفور لتجنب ضغط البراز على عضلات الحوض.
  5. استخدم منشفة لتجفيف المنطقة بعد التبول.
  6. تجنب الغسيل المتكرر بالمنظفات، إذ يمكن أن يطغى ذلك على دفاعات الجسم الطبيعية ضد التهابات المثانة.

علاج سلس البول للرجال

علاج سلس البول للرجال
علاج سلس البول للرجال

هناك عدة خيارات لعلاج سلس البول عند الرجال، منها:

  • الأدوية

قد تساعد الأدوية في علاج سلس البول للرجال، بعض أنواع الأدوية المخصصة لعلاج السلس البولي تعمل على إرخاء العضلات للمساعدة في منع تقلصات المثانة غير المرغوب فيها مثل: ميرابيجرون وفيبيجرون، والبعض الآخر يمنع الإشارات العصبية المرسلة إلى المثانة ما يجعلها تنقبض في التوقيت الخاطئ، كما يمكن للأدوية الموصوفة لتقليص تضخم البروستاتا أن تساعد في حل مشاكل المسالك البولية الأخرى مثل: فيناستريد ودوتاستريد، ومن الجدير بالذكر أن تناول الأدوية المدرة للبول تؤدي إلى تفاقم سلس البول.

  • الجراحة

تتضمن الخيارات الجراحية العضلة العاصرة البولية لعلاج سلس البول للرجال، وهي عبارة عن حلقة من العضلات لمنع تدفق البول من المثانة إلى مجرى البول أو الإحليل.

  • أجهزة ومنتجات علاج السلس البولي

تستخدم القسطرة البولية بشكل شائع لعلاج السلس البولي عند الرجال، إذا كانت المشكلة هي سلس البول الفيضي، فقد يكون من الأفضل القسطرة المتقطعة، وهي عبارة عن وضع أنبوب عبر مجرى البول إلى المثانة في أوقات محددة لإفراغها بانتظام والمساعدة في منع التسرب.

قد يهمك: كرانبري؛ للتخلص من التهابات المسالك البولية

علاج سلس البول للنساء

يمكن أن تساعد بعض الإجراءات الطبية في علاج سلس البول:

حشوة الإحليل: يشبه هذا الجهاز إلى حد ما السدادة القطنية، ويستخدم ليكون حاجزًا أمام التسربات.

الفرزجة المهبلية: حلقة مرنة من السليكون تعمل كداعم لدى السيدات المصابات بهبوط المثانة، يجب الأخذ في الاعتبار أن الحلقة تحتاج إلى التنظيف باستمرار.

نظام التحفيز العصبي المحيطي eCoin: يقوم هذا الجهاز بتوصيل نبضات كهربائية للمساعدة في تحفيز الأعصاب التي تتحكم في المثانة. يستخدم للأشخاص الذين يعانون من سلس البول الإلحاحي، يزرع تحت الجلد بالقرب من الكاحل ويكون التحكم فيه بجهاز التحكم عن بعد.

تحفيز العصب الظنبوبي عن طريق الجلد (PTNS): يقوم الطبيب بإدخال إبرة صغيرة متصلة بقطب كهربائي في الجلد عن طريق الكاحل الداخلي، يرسل القطب نبضًا إلى الأعصاب الموجودة في قاعدة العمود الفقري والتي تتحكم في المثانة، بمرور الوقت يخفف تحفيز العصب من الرغبة في التبول.

تحفيز العصب العجزي: ينفذ هذا الإجراء تحت التخدير، سيقوم طبيبك بزراعة محفز تحت الجلد في أسفل الظهر، حيث يتواجد العصب العجزي، تعمل النبضات الكهربائية غير المؤلمة التي يولدها المحفز على منع الرسائل التي تنقلها المثانة إلى الدماغ التي تسبب الحاجة للتبول، وهي ما نحتاج إلى التخلص منها، كما يمكن أيضًا أن تساعد في تقوية عضلات الحوض وزيادة تدفق الدم إلى المثانة،وإطلاق عوامل مسكنة للألم.

علاج سلس البول بالأعشاب

علاج سلس البول بالأعشاب
علاج سلس البول بالأعشاب

تشمل العلاجات العشبية الشائعة لعلاج سلس البول ما يلي:

  • البلميط المنشاري: يهدئ الأعصاب حول المثانة ويقلل من أعراض سلس البول.
  • بوشو (باروسما بيتولينا): نبات مزهر موطنه المناطق الجبلية في جنوب أفريقيا يهدف إلى تقليل الرغبة في التبول.
  • السواطير (جاليوم أبارين): مشهورة لعلاج التهابات المسالك البولية.
  • ذيل الحصان (Equisetum): له خصائص مضادة للأكسدة والالتهابات يقال إنها تستعيد صحة المثانة، كما يحتوي على معدن السيليكا وأيضًا يساعد الجسم على امتصاص السيليكا بكفاءة أكبر، السيليكا هو معدن ضروري للنسيج الضام القوي، لذلك يمكن أن تساعد هذه العشبة في تقوية النسيج الضام في المثانة.
  • غانوديرما لوكيدوم (لينزي أو ريشي): عبارة عن فطر وهو عنصر شائع في العديد من الأدوية، يستخدم لعلاج تضخم البروستاتا.
  • الكابسيسين: مركب كيميائي مستخرج من الفلفل الحار يعتقد أنه يعمل تحسين وظائف المثانة وزيادة قدرتها على حبس البول.

اقرأ أيضًا: طرق علاج تضخم البروستاتا بين الطرق التقليدية والتقنيات الحديثة

علاج سلس البول مجرب

علاج سلس البول مجرب
علاج سلس البول مجرب

للنظام الغذائي دورًا كبيرًا في منع سلس البول، إليك بعض النصائح الغذائية لتقليل سلس البول:

  1. يوصى بتقليل تناول المشروبات الغنية بالكافيين مثل: القهوة والشاي، لأنها قد تزيد من الحاجة إلى التبول وتزيد من تهيج المثانة، ويجب شرب كميات كافية من الماء على مدار اليوم.
  2. يجب تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية مثل: الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والمكسرات والبقوليات، فإن تناول الألياف يساعد في تحسين أداء الجهاز الهضمي وتقليل الإمساك، وبذلك يقل الضغط على المثانة الذي يزيد من فرص حدوث التسرب البولي.
  3. ينصح باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على مجموعة متنوعة من المغذيات والأطعمة الطازجة، إذ يجب تضمين البروتينات الصحية مثل: الأسماك واللحوم والدواجن والبقوليات، بالإضافة إلى الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة.
  4. يجب تجنب الأطعمة الحارة والحمضية، التي لها تأثير محفز على المثانة ويمكن أن يزيد من الحاجة للتبول، من بين تلك الأطعمة: الطماطم والفلفل الحار والحمضيات والشوكولاتة والمشروبات الغازية.

تجربتي مع سلس البول

يذكر أحد المرضى الذين عانوا من سلس البول تجربته قائلا “كان لدي مشكلة مزعجة مع السلس البولي لعدة سنوات، وكانت الأعراض تؤثر  على حياتي اليومية، وهو ما دفعني لبدء رحلة للبحث عن العلاج المناسب لتحسين حالتي، في البداية، زرت أخصائي الأمراض الباطنية وخضعت للعديد من الفحوصات لتحديد السبب الأساسي لسلس البول، وكانت النتيجة أني أعاني من تقلصات شديدة في عضلات المثانة بسبب التوتر العصبي، لذلك بدأ الطبيب بوضع خطة كاملة للعلاج والتزمت بها وتضمن ما يلي:

  • تنفيذ تمارين عضلات الحوض بانتظام لتقوية عضلات الحوض وتعزيز التحكم فيها.
  • الالتزام بتناول الأدوية المضادة للتشنجات لتخفيف التقلصات العضلية في المثانة.
  • إجراء تعديلات في نظامي الغذائي، على سبيل المثال: الإكثار من تناول الألياف الغذائية بكميات كافية وشرب الماء بانتظام.

بعد عدة أسابيع من الالتزام بخطة العلاج، بدأت ألاحظ تحسنًا تدريجيًا، وتناقص السلس البولي بطريقة ملحوظة، وزادت قدرتي على التحكم في المثانة، إنني أشعر بالارتياح والسعادة بسبب التحسن الذي حدث في حياتي، وأشجع الآخرين الذين يعانون من سلس البول على البحث عن العلاجات المناسبة.

تعرف إلى: تحاميل جاينو ميكوزال لرائحة المهبل

أعراض سلس البول للنساء

تتضمن أعراض سلس البول للنساء ما يلي:

  • تسرب البول بشكل لا إرادي عند بذل أي مجهود بدني، أو عند العطس أو السعال أو الضحك أو رفع أشياء ثقيلة.
  • عدم القدرة على حبس البول لفترة كافية للوصول إلى المرحاض.
  • تسرب البول ليلاً.
  • الحاجة إلى التبول بشكل متكرر.
  • الشعور برغبة شديدة ومفاجئة في التبول.

ما هو افضل علاج سلس البول؟

ينصح باتباع إرشادات العلاج المنزلي في البداية، وإذا لم تتحسن الأعراض يجب التوجه إلى الطبيب لوضع خطة علاجية كاملة تتضمن الأدوية أو الإجراءات الجراحية تبعًا لما يقرره الطبيب بناءً على الحالة.

هل يمكن الشفاء من سلس البول؟

نعم، ويعتمد الشفاء على علاج السبب الذي أدى إلى السلس البولي.

ما اسباب سلس البول وما علاجه؟

يحدث سلس البول عندما تتعطل العملية الطبيعية لتخزين البول وتمريره. يمكن أن يحدث هذا لعدة أسباب، منها:

  • الحمل، إذ يتسبب نمو الجنين وزيادة حجمة في الضغط على المثانة.
  • تعرض المثانة للأضرار أثناء الإجراءات الجراحية مثل: عملية استئصال الرحم، أو إزالة غدة البروستاتا.
  • الحالات العصبية التي تؤثر على الدماغ والحبل الشوكي، مثل: مرض باركنسون أو التصلب المتعدد.
  • بعض أنواع الأدوية مثل: مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)، ومدرات البول، وبعض مضادات الاكتئاب.
  • الإمساك.
  • الحالات التي تؤثر على المسالك البولية السفلية (مجرى البول والمثانة) مثل: التهابات المسالك البولية (UTIs) أو أورام المثانة.

أما العلاج فهناك خيارات علاجية متعددة بدءًا من العلاجات المنزلية، حتى الأجهزة الطبية والإجراءات الجراحية.

كيف أعرف أني أعاني من سلس البول؟

يمكن معرفة سلس البول عند تكرار الرغبة في التبول وتسرب البول عند العطس أو الكحة أو رفع أشياء ثقيلة، وعدم القدرة على التحكم في عضلات المثانة.

في الختام، يمكن علاج سلس البول بعدة طرق منها: إجراء تعديلات على نمط الحياة تتضمن ممارسة التمرينات الرياضية وتناول غذاء صحي، أو تناول الأعشاب الطبيعية، كما يمكن علاج السلس البولي بالأدوية أو الأجهزة الطبية المصممة لسلس البول، أو العمليات الجراحية.

المصادر:

اظهر المزيد

اترك تعليقاً