الحمل و الولادة
أخر الأخبار

اكتئاب ما بعد الولادة الأعراض وكيفية العلاج

يعد اكتئاب ما بعد الولادة من أبرز المشكلات التي تواجه السيدات وفي هذا المقال نتعرف علي أبرز الأعراض وكيفية العلاج .

ما هو اكتئاب ما بعد الولادة ؟

هو شكل من أشكال الاكتئاب حيث تعاني الأم من تغيرات هرمونية وجسدية وعاطفية واجتماعية بعد الإنجاب مما يعزز مشاعر القلق ونوبات الاكتئاب وصعوبة النوم والشعور بالنفور من ناحية الطفل وتستمر هذه الأعراض لمدة أكثر من  أسبوعين .بعض السيدات يمكن أن يتطور لديهن الاكتئاب ويصبح أشد خطورة فيما يعرف ب ” ذهان ما بعد الولادة ”

سيدة تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة
تعريف اكتئاب ما بعد الولادة

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة :

لا يوجد سبب واحد للإصابة بالاكتئاب بعد الولادة حيث هناك عدة أسباب وعوامل يمكن أن يؤدي اجتماعها معا للإصابة بالاكتئاب منها :

  • الجينات : تشير الدراسات في علم الوراثة أن وجود تاريخ عائلي للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة يزيد من احتمالية إصابة الأم بهذا المرض .
  • التغيرات الفيزيائية والهرمونية : قد يحدث بعد الولادة انخفاض في مستوي هرمونات الأنوثة مثل : الإستروجين والبروجيستيرون عند الأم وأيضا تنخفض الهرمونات التي تنتجها الغدة الدرقية مما يؤدي إلي زيادة شعور الأم بالقلق والتوتر والاكتئاب .
  • زيادة القلق حول رعاية الطفل : من الطبيعي أن تقلق الأم بشأن رعاية طفلها وتربيته ولكن قد يتطور هذا القلق ليصبح اكتئاب يشكل خطورة علي صحة الأم
  • المشكلات النفسية وصعوبة النوم والشعور بفقدان التحكم في مجريات الحياة .
  • غياب الدعم النفسي من الشريك
  • وجود خلافات زوجية أو عدم توافق مع الشريك الحالي
  • مضاعفات خاصة بالحمل مثل الولادة المبكرة أو ولادة طفل ذو عيب خلقي
  • حدوث حمل مع عدم التخطيط له

مضاعفات اكتئاب ما بعد الولادة عند الأمهات :

من الممكن أن يتطور الاكتئاب عند إهمال العلاج عند بعض السيدات إلي حالات أكثر خطورة منها

  • الذهان  (  psychosis)
  • الفصام ( schezophrenia )
  • الهوس الاكتئابي ( Maniac depression)

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة :

تتنوع أعراض اكتئاب ما بعد الولادة وتختلف في شدتها ما بين الطفيف إلي الشديد ومن هذه الأعراض :

  • تغيرات حادة في المزاج
  • زيادة الشعور بالاكتئاب
  • الشعور بالوحدة
  • زيادة القلق
  • البكاء بدون سبب
  • الشعور بالنفور وعدم تقبل الطفل
  • الغضب بسرعة
  • صعوبة النوم
  • زيادة نوبات الهلع
  • الخوف الشديد من تولي مسؤولية الطفل
  • الانعزال عن العائلة والأصدقاء
  • فقدان الشهية
  • زيادة التشاؤم
  • الشعور الدائم بالتعب والإرهاق

ذهان ما بعد الولادة postpartum psychosis  :

يعد ذهان ما بعد الولادة من المضاعفات الخطيرة لاكتئاب ما بعد الولادة وظهوره يستلزم التدخل والعلاج الفوري ومن أعراضه :

  • عدم إدراك الزمان والمكان
  • زيادة الهلوسة والأوهام
  • زيادة الاضطرابات وصعوبة البدء فالنوم
  • زيادة الوساوس بشأن الطفل
  • الشعور بالطاقة المفرطة وزيادة مشاعر الغضب
  • التفكير في الانتحار أو إيذاء النفس

سيدة تعاني من زيادة الأفكار الانتحارية

أعراض ذهان ما بعد الولادة

متي يجب علي الأم زيارة الطبيب ؟

عند شعور الأم بأعراض الاكتئاب الخاصة بما بعد الولادة يمكن أن يتولد لديها شعور بالكراهية ناحية الطفل وعدم تقبله مما يستدعي خجل الأم وعدم قدرتها علي الاعتراف بذلك لذا ينبغي علي الأم ألا تستحي من الإفصاح عن الأعراض التي تشعر بها ورغبتها في زيارة الطبيب ومن تلك الأعراض :

  • صعوبة الاعتناء بالطفل
  • استحالة أداء المهام اليومية
  • عدم القدرة علي النوم
  • زيادة مشاعر الهياج والغضب
  • الأفكار الانتحارية

عند شعور الأم بأي من تلك الأعراض يجب علي الفور ألا تتردد بطلب المساعدة والدعم من الأشخاص حولها أو الاستعانة بأحد مختصي الصحة العقلية لتلقي العلاج المناسب

كيف يتم تشخيص اكتئاب ما بعد الولادة ؟

عند الذهاب إلي الطبيب ينبغي علي الأم التحدث بصراحة حول مشاعر القلق والاكتئاب والأفكار التي تراودها عن نفسها أو عن الطفل حتي يتمكن الطبيب من معرفة ما إذا كانت الأم تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة أو أحد مضاعفاته ؛ حيث أن التشخيص الصحيح من البداية يختصر الكثير من الوقت والجهد المطلوب للعلاج .

قد يقوم الطبيب بما يلي لتشخيص حالتك :

  • ملء استبيان يتضمن بعض الأسئلة حول المشاعر والأفكار اليومية والتاريخ المرضي لمعرفة نوع وشدة الاكتئاب
  • تحاليل دم لمعرفة ما إذا كان هناك قصور أو فرط نشاط في الغدة الدرقية
  • بعض الاختبارات والتحاليل الهرمونية لمعرفة نسبة الاستروجين والبروجيستيرون في الدم

سيدة تستشير الطبيب بخصوص حالتها النفسية

كيفية تشخيص اكتئاب ما بعد الولادة

علاج اكتئاب ما بعد الولادة :

تختلف مدة العلاج طبقا لشدة الاكتئاب واستجابة الأم للعلاج ومن الأمور التي تساعد في الشفاء :

  • الاسترخاء والراحة
  • البعد عن الأفكار التي تسبب القلق
  • الدعم النفسي من العائلة والأصدقاء حيث يعد الدعم النفسي من أهم العوامل التي تمكن الأم من تجاوز هذه المرحلة
  • الابتعاد عن الكحول والمواد المخدرة التي تزيد من الهلاوس
  • العلاج النفسي والتحدث مع الطبيب حول المخاوف والقلق حيث يمكن أن يساعد الطبيب في التعرف علي حلول افضل للتعامل مع مشاعر الخوف والاكتئاب
  • أدوية مضادات الاكتئاب حيث يمكن للأم أن تستمر بأخذ الأدوية أثناء الرضاعة مع وجود احتمال بسيط لحدوث آثار جانبية للطفل فمن المهم تقييم الاستفادة والمخاطر واتخاذ القرار المناسب حسب شدة الحالة .

المصادر :

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9312-postpartum-depression

اظهر المزيد