فيتاميناتصحة المفاصل و العضلات

 أعراض نقص فيتامين د 

 أعراض نقص فيتامين د 

فيتامين (د) هو فيتامين مهم للغاية، على عكس الفيتامينات الأخرى، له تأثيرات قوية على العديد من الأنظمة في جميع أنحاء الجسم ؛ يعمل فيتامين (د) مثل الهرمون لأن كل خلية في الجسم بها مستقبلات لها. ينتج الجسم الكوليسترول عندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس، كما أنه يوجد في بعض الأطعمة مثل الأسماك. لكن الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من خط الاستواء ويتعرضون بانتظام لأشعة الشمس هم أقل عرضة للإصابة بالنقص لأن بشرتهم تنتج ما يكفي من فيتامين د. فيتامين د هو ما يحتاجه الجسم.

فيما يلي الأعراض الشائعة لنقص فيتامين د:

  • نزلات البرد والانفلونزا المتكررة وذلك لأن من أهم وظائف فيتامين د الحفاظ على قوة جهاز المناعة القادر على محاربة الفيروسات والبكتيريا المسببة للأمراض.
  •  التعب والإرهاق  ، إذ يمكن أن يكون سببه نقص فيتامين د.
  •  آلام العظام والظهر يساعد فيتامين د في الحفاظ على صحة العظام عن طريق تحسين امتصاص الجسم للكالسيوم.
  •  الاكتئاب  ، إذ قد يكون علامة على نقص فيتامين د.
  •  ضعف التئام الجروح كجزء من عملية التئام الجروح، فإنه يزيد من إنتاج المركبات اللازمة لتكوين خلايا الجلد الجديدة، وبالتالي السيطرة على الالتهاب ومكافحة العدوى.
  •  هشاشة العظام يلعب فيتامين د دورًا مهمًا في امتصاص الكالسيوم وبناء العظام، لذلك يمكن أن يؤثر نقصه على الكالسيوم والمعادن الأخرى في العظام، مما يجعل العظام ضعيفة وهشة ومعرضة لخطر الكسور.
  •  تساقط الشعر يمكن أن يؤدي نقص فيتامين (د) إلى تساقط الشعر وداء الثعلبة، وهو مرض من أمراض المناعة الذاتية يتميز بتساقط الشعر الشديد في الرأس وأجزاء أخرى من الجسم. تم ربطه بالكساح يسمى لين العظام، والذي يتسبب في إصابة الأطفال بعظام ناعمة بسبب نقص فيتامين د.
  •  آلام العضلات  .
أعراض نقص فيتامين د
 أعراض نقص فيتامين د  5

 وظائف فيتامين د 

لفيتامين د وظائف عديدة أهمها:

  • يدعم صحة العظام عن طريق تحفيز امتصاص الكالسيوم.
  • تعزيز صحة العضلات.
  • دعم جهاز المناعة.
  • المساعدة في نمو الخلايا.
  • يقلل الالتهاب ويساعد على الوقاية من حالات مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والصدفية.
  • ينظم ضغط الدم ويدعم صحة القلب والأوعية الدموية.

العوامل التي تساهم في نقص فيتامين د

هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة بنقص فيتامين د، بما في ذلك:

  • النظام الغذائي، لأن الأشخاص الذين لا يتناولون ما يكفي من الأطعمة الغنية بفيتامين د قد يصابون بنقص.
  • عوامل نمط الحياة، مثل عدم التعرض للشمس.
  • مشكلة الامتصاص. يمكن أن يؤثر مرض كرون والداء البطني وبعض الحالات الأخرى على قدرة الأمعاء على امتصاص العناصر الغذائية، بما في ذلك فيتامين د.
  • دواء. تقلل بعض الأدوية من قدرة الجسم على امتصاص أو إنتاج فيتامين د، مثل المنشطات وبعض الأدوية الخافضة للكوليسترول.
  • التدخين.
  • بدانة. الأشخاص الذين يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم 30 أو أكثر هم أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين (د).
  • لون البشرة، حيث أن الأشخاص ذوي البشرة الداكنة هم أكثر عرضة لنقص فيتامين د.
  • العمر، مع تدهور وظائف الكلى، تنخفض القدرة على إنتاج وتحويل فيتامين (د) مع تقدم العمر، وبالتالي مستويات الكالسيوم.
  • أمراض الكلى والكبد: يميل الأشخاص المصابون بأمراض الكبد والكلى إلى انخفاض مستويات فيتامين د.
  • أثناء الحمل، قد تزداد الحاجة إلى فيتامين (د)، لذلك يجب على المرأة الحامل تناول المكملات الغذائية.
  • بالنسبة للرضع والأطفال الصغار، نظرًا لأن محتوى فيتامين (د) في لبن الأم منخفض، مما يعني أن الطفل معرض لخطر النقص، يوصى بإعطاء الأطفال حديثي الولادة مكملات فيتامين (د).

معلومات هامة عن فيتامين D

يعد فيتامين (د) من عائلة هرمونات الستيرويدات، ويجب أن يمر في تغييرات عدة في كل من الكبد والكلى قبل أن يكون جاهزًا وظيفيًّا.

تشمل هذه التغييرات ما يأتي:

  1. يمر الفيتامين في الكبد بعملية هيدروكسلة (Hydroxylation) وينتج عنها هيدروكسي الفيتامين hydroxyvitamin D25) D25).
  2. تتحول الغالبية العظمى من فيتامين (د) إلى هذا المركب، وتحديد هذه المادة في الدم يعكس حالة فيتامين (د) في الجسم.
  3. يمر الفيتامين بعملية هيدروكسلة إضافية في الكلى للحصول على ثنائي هيدروكسي الفيتامين Dihydroxyvitamine D 1,25) D 1,25) الذي يعد المركب الفعال لفيتامين د في الجسم.

النساء وفيتامين D

يعد انخفاض مستويات الإستروجين لدى النساء بعد  سن اليأس  من الأمور التي تؤثر سلبًا على إنتاج إنتاج المعادن في الجسم، ما قد يزيد من احتمالية الإصابة  بهشاشة العظام  (Osteoporosis).

اظهر المزيد
%d مدونون معجبون بهذه: