السمنة

تكميم المعدة بدون جراحة

إن كثير من المرضى الذين يعانون من زيادة الوزن وراغبين في إجراء تكميم وقص لمعدتهم لديهم خوف كبير من مخاطر تلك العملية، لذلك يرغبون في إجراء تكميم المعدة بدون جراحة، وتكميم المعدة بالانجليزي يسمى Gastric sleeve.

تكميم المعدة بدون جراحة

يأتي إجراء تكميم المعدة بدون جراحة مع العديد من المزايا، مما يجعله أحد أفضل الخيارات لفقدان الوزن بدون الحاجة إلى عمليات جراحية.

يتميز هذا الإجراء بالنقاط التالية:

  • لا يتضمن أي عمليات قطع جراحي في المعدة.
  • يعتبر آمنًا تمامًا.
  • يحقق نتائج ممتازة في فقدان الوزن.
  • يمكن للحالة أن تعود إلى بيتها مباشرة بعد العملية في نفس اليوم.
  • يقوم بتصغير حجم المعدة دون إزالة أي أجزاء منها.

أسباب الوفاة في عملية التكميم

أسباب الوفاة في عملية التكميم

تعتبر عملية تكميم المعدة إجراءً جراحيًا فعالًا وآمنًا لعلاج السمنة المفرطة في العديد من الحالات، ولكنها ليست خالية من المخاطر، ويمكن حدوث مضاعفات جدية في بعض الأحيان قد تؤدي إلى وفاة المريض.

ومن بين المخاطر النادرة التي تحدث في نسبة قليلة من الحالات وتسبب وفاة المريض:

  • نزيف: يمكن أن يحدث نزيف داخلي بعد الجراحة، وفي حالات النزيف الشديد قد يتطلب إجراء عملية جراحية إضافية لوقف النزيف.
  • التسريب: يمكن حدوث تسرب لمحتوى المعدة أو الأمعاء من موقع الجراحة، ويتطلب ذلك إجراء جراحي فوري لإصلاح التسرب.
  • التجلط الدموي: قد يحدث تجلط للدم في الأوعية الدموية، مما يمكن أن يؤدي إلى تجلط رئوي خطير يؤدي إلى وفاة المريض.
  • التهاب الرئة: يمكن أن يحدث التهاب في الرئة بعد الجراحة، معروف بالتهاب الرئة الناتج عن الجراحة ويمكن أن يكون خطيرًا في بعض الحالات.
  • انسداد المعدة: قد يحدث انسداد في الجزء المتبقي من المعدة بسبب تجمع الطعام أو التورم، ويتطلب إجراء جراحي طارئ لحل المشكلة.
  • مضاعفات التخدير: قد تحدث مضاعفات ناتجة عن تأثيرات التخدير العام، مثل تسمم التخدير وصعوبة في التنفس.
  • مشاكل في التغذية: قد يحدث تحول في نمط التغذية وامتصاص العناصر الغذائية بعد العملية، مما يتطلب تناول مكملات غذائية لفترة طويلة بعد العملية.
  • تغيرات في الوزن: قد يحدث زيادة أو انخفاض في الوزن بشكل مفاجئ بعد العملية.

اقرأ أيضًا: عملية بالون المعدة:4 أنواع مختلفة والمخاطر وكم الوزن المفقود من خلالها؟

مخاطر عملية تكميم المعدة

كما هو الحال في أي عملية جراحية، يتعين على الطبيب المختص إطلاع المريض على المخاطر المرتبطة بإجراء عملية تكميم المعدة.

تشمل مخاطر هذه العملية المحتملة ما يلي:

  • النزيف الشديد.
  • الإصابة بعدوى.
  • ردود فعل تحسسية للتخدير.
  • تكوين جلطات الدم.
  • مشاكل في الرئة أو التنفس.
  • تسريبات من موقع الجرح في المعدة، التي قد تتطلب جراحات إضافية.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الانسداد.
  • الإصابة بالفتق.
  • الارتجاع المعدي المريئي.
  • انخفاض مستويات السكر في الدم.
  • تأثيرات سلبية على التغذية.
  • الاستفراغ والقيء.

بعد إجراء عملية تكميم المعدة، ينصح المريض باتباع نظام غذائي محدد أو تناول فيتامينات لتجنب مشاكل التغذية.

يجب على الأفراد الذين أجروا العملية تناول المكملات الغذائية والفيتامينات طوال حياتهم، ويرجى ملاحظة أن مخاطر عملية تكميم المعدة نادراً ما تكون مميتة.

اقرأ أيضًا: تكميم المعدة

عملية قص المعدة والجماع

عملية قص المعدة والجماع

فيما يلي بعض الحقائق الرئيسية حول عملية قص المعدة وتأثيرها على الجماع:

  •  تظهر دراسة أن النساء اللاتي أجرين عملية قص المعدة يشهدن زيادة في الرغبة الجنسية، وتسهل الكميات المتزايدة من الإفرازات المخاطية العملية الجنسية.
  •  ينصح بتأجيل الحمل حتى يستقر وزن المرأة بعد العملية للحفاظ على سلامة الجنين والأم.
  •  قد يكون الجماع مؤلمًا أو غير مريح خلال فترة الشفاء الأولى.
  •  يساعد فقدان الوزن الناتج عن تكميم المعدة على تحسين تدفق الدم إلى البظر، مما يزيد من المتعة الجنسية لدى النساء.
  • قد يؤدي تكميم المعدة إلى تقليل مستويات هرمون الإستروجين، مما يزيد من الرغبة الجنسية.
  •  يظهر أن تكميم المعدة تساهم في زيادة الرغبة الجنسية لدى الرجال عبر تقليل الوزن وارتفاع مستويات التستوستيرون.
  •  ينخفض مستوى الخصوبة للرجال بنسبة 10% لكل زيادة تقدر بـ 9 كيلوغرام من الوزن، ويساهم فقدان الوزن بتحسين مستويات الخصوبة.
  •  يظهر تكميم المعدة تحسينًا في الانتصاب عبر تسهيل فقدان الوزن وتحسين تدفق الدم.

النشاط الجنسي يصبح أكثر إرضاءً بعد عملية قص المعدة بسبب فقدان الوزن وتحسن التمثيل الغذائي والتوازن الهرموني.

اقرأ أيضًا: بالون المعدة القابل للبلع

شروط عملية التكميم

توجد مجموعة من الشروط التي يجب توفرها لإجراء تكميم المعدة بدون جراحة.

يكون هذا النوع من العمليات ملائمًا بشكل خاص لأفراد معينين وفقًا للمعايير التالية:

  • يجب أن يكون عمر المريض الذي يعاني من السمنة بين 16 و70 عامًا.
  • يجب أن يكون مؤشر كتلة الجسم للمريض في نطاق يتراوح بين 35 و40.
  • كما ينبغي على المريض ألا يعاني من أي أمراض مزمنة تؤثر على قدرته على تحمل التخدير الكلي والخضوع لعمليات جراحية، بهدف تجنب المخاطر المحتملة.

كم الوزن المطلوب لعمليه التكميم؟

في الواقع، إن أدنى وزن المؤهل لإجراء عملية التكميم هو 30 كيلوجرامًا زائدة عن الوزن المثالي.

يجب أن يكون عمر المريض في نطاق 18-65 عامًا، ويمكن النظر في إجراء عملية التكميم لمن تجاوزوا سن ال 65 إذا كانت حالتهم الصحية تسمح بذلك.

يتوجب ألا يعاني المريض من التهابات المعدة أو ارتجاع المريء، ويجب ألا يكون لديه أي أورام في الجهاز الهضمي.

من هم الممنوعين من عملية التكميم؟

هناك فئة من الأفراد الممنوعين تمامًا من إجراء تكميم المعدة بدون جراحة وهم:

  • المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة والأوزان العالية، حيث تتجاوز الوزن 150 كيلو جرام.
  • المرضى الذين أجروا عمليات جراحية سابقة لعلاج السمنة.
  • المرضى الذين يعانون من التصاقات في منطقة البطن.
  • الأفراد الذين يعانون من وجود فتق واضح في الحجاب الحاجز.
  • الأفراد كبار السن المصابين بالسمنة.

ما الفرق بين تكميم المعدة وقص المعدة؟

الفرق بين قص المعدة والتكميم يكمن في الكمية التي يتم استئصالها من المعدة.

حيث في قص المعدة، يتم استئصال ما يقارب 80% من المعدة، في حين يتم تقليل حجم المعدة بشكل عمودي في التكميم وإبقاء جزء صغير يشبه الأنبوب.

متى يزول الخطر بعد التكميم؟

بعد إجراء عملية التكميم، يكون خطر التسريب على مدى الأسابيع الأربعة الأولى بعد الجراحة هو الأكبر.

يتم في جراحة التكميم إزالة 80% من المعدة، متبوعة بإغلاق الجزء المتبقي بواسطة دبابيس.

إذا حدث تمزق للدبابيس أو عدم التئام صحيح للمعدة، فإن هذا يمكن أن يؤدي إلى تسريب محتويات المعدة إلى الخارج، مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

خلال الأسابيع الثلاثة الأولى إلى الرابعة بعد الجراحة، يكون هناك خطر أعلى لحدوث تسريب، وغالبًا ما يحدث في الأسبوع الثالث أو الرابع بعد الجراحة.

يمكن أن يحدث تسريب بسبب تمزق الدبابيس دون سبب واضح، وتكون هذه الفترة هي الفترة الأكثر خطورة.

على الرغم من أن الخطر يقل بعد الأسبوع السادس، هناك احتمال ضئيل لحدوث تسريب بعد 3 أشهر من تكميم المعدة، خاصةً عندما يبدأ التورم في الانخفاض.

هل ممكن ترجع المعده بعد التكميم؟

في كثير من الحالات يحدث تمدد مرة ثانية في المعدة، كما أن أسباب التمدد في حجم المعدة بعد عملية التكميم يمكن تلخيصها كما يلي:

  • عدم الامتثال لإرشادات الطبيب المختص في علاج السمنة واستشارة أخصائي تغذية.
  • التعامل مع طبيب غير متخصص في عمليات السمنة، مما يزيد من احتمالية قص المعدة بدلاً من تكميمها.
  • تناول وجبات سريعة غير صحية تحتوي على نسب عالية من الدهون.
  • قلة ممارسة الرياضة يوميًا.
  • شرب المياه خلال تناول الطعام.
  • عدم الحصول على قسط كاف من النوم.
  • قلة شرب المياه بكميات مناسبة (أقل من لتر ونصف يوميًا).
  • الأكل بشراهة دون توقف.
  • تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية التي تسبب تمدد المعدة بعد التكميم، ومن ضمنها تجنب الحلويات والمشروبات الغازية والشوكولاتة بأنواعها.

هل ندمت على عملية التكميم

تقول إحدى النساء عن تجربتي مع رجيم التكميم بدون جراحة أنه كان القرار الأفضل الذي اتخذته على مدار حياتي، فقد فقدت ما لا يزيد عن 50 كيلوجرام من وزني مما جعلني أكتسب ثقة كبيرة جدًا في نفسي وأصبحت حياتي أكثر صحة.

المصادر:

ضع بصمتك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.